Monday, November 19, 2012

الخروج عن الخط

مرحبا،

لماذا أخترتُ عنوان هذه الأقصوصة عنوانا للكتيب؟ من المؤكد أن كل أقاصيص الكتيب تحمل شيئا منّي، لكن ربّما كانت هذه القصة أكثرها شبها بي.. الأكيد أنني لم أعش طفولة كئيبة كأحمد.. لكن الخروج عن الخطّ كان محنة عشتها ..

إليكم مقطعا من الأقصوصة، و لا تبخلوا علينا بآرائكم و اقتراحاتكم :

لا أحد يعرف إسم "سَتِي"، لا أحد يعرف إلى أين تذهب في المساء، و لا متى تأتي.. "ستي" رهيبة قويّة، صوتها يجلجل في أركان القسم كأنه يسكن فيها، لكنّها ضحوك أيضا، تجيد صنع المقالب، تجيد اضحاك الصبية متى أرادت.. "ستي"، "ستي".. من طرقات حذائها على الأرض، تعرف أنك في برّ الأمان، أو أنّ نهايتك قريبة! 


و للقصة بقية.. 
فاروق الفرشيشي
ليلة 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012



11 comments:

Fleur said...

Un plaisir de te lire à chaque fois! Aussi émouvant et triste ce petit Ahmed ! J'adore ton style descriptif avec toute une panoplie d'adjectifs qui ne font que donner plus de réalisme à l'histoire ! Bravo :)

Ferchichi Farooq said...

شكرا صديقتي! كلماتك الرقيقة تخجلني! :D
دمتِ قارئة وفية :)

Mahassen said...

أقصوصة رائعة، آسرة كما نحب ، تحملك إلى أجواء زمن غابر ، مع مشاكله الصغيرة كنسيان بعض الأدوات و النظرة إلى بقية الأطفال بإعتبار ما يملكون أو لا يملكون ..ثم تغرق شيئا فشيئا مع عالم أحمد الأليم .. تو بي كونتينوييد جسپير :p

Ferchichi Farooq said...

ههه شكرا محاسن، اشتقتُ حقا إلى ردودك، لا أعرف إن كان بإمكاني الحديث أكثر عن هذا الصبيّ، لكني لن أرى مانعا اذا ما لقيت حاجة إلى ذلك :)))

Carpediem said...

قريت ... و استمتعت :)

آمال said...

« Un père n’est pas celui qui donne la vie, ce serait trop facile, un père c’est celui qui donne l’amour. »
de Denis Lord

une enfance quasi dramatique d'un enfant sensible avec une imagination débordante ; très émouvant Férouq :)

Amel said...

Tu as bien pris la position de Ahmed pour nous raconter son enfance et surtout les détails que se crée au fond de sa petite tête et son cœur, petite histoire très émouvante et pleine d'émotions... Merci.

Ferchichi Farooq said...

آمال و Amel تحملان الاسم نفسها، و الملحوظة نفسها، لذلك أشكركما معا :)

amina harbaoui said...

fakarni ahmed fi soghri , kont n5aff yesser ki nenssa 9lam walla tamrin , w kont n7ess eli 3andi barcha mechekel w barcha ness tet7akem fia menhom 'satti' weli kol chay bech youfa ki nekber w nwali 7orra :) , vraiment chapo bas! eli ya9ra el2o9ssoussa lesem yel9a rou7ou meme chwaya fi ahmed! bonne continuation :)

Ferchichi Farooq said...

شكرا يا أمينة، أعترف أن جيلنا كله يحمل شيئا من أحمد، شاء أم أبى.. و ستي تمثل عقدة ما.. عقدتنا مع سلطة المحاسبة، و القمع، و الأطر، و التقويم لما هو غير معوجّ أصلا.. المشكلة أن ستي لم تشأ ذلك و لم تبحث أبدا أن تصبح عقدة جيل كامل.. هي فقط تبحث عن عمل، عن دخل قار.. و هي تعمل بجد كما يبدو لها.. ما الاشكال اذا؟ هذا هو السؤال الذي يجب أن يُطرح

ines said...

ربي يهديك عصرتلي على قلبي يعطيك الصحه :)

There was an error in this gadget

Translate