Saturday, June 20, 2015

عازف الڨصبة السحرية

كان يا مكان، في قديم الزمان و سالف العصر و الأوان، رجل يقال له حمدان. و كان راعيا يخرج... 
هذه بداية جيّدة للقصّة لكنّها للأسف لا تفضي إلى شيء، لا أجد وسيلة للعبور بالمعنى إلى حيث أريد، لذلك فلتسمحوا لي يا سادة أن أبدأ من جديد. القصة تبدأ كالآتي : 
لمّا رأى حمدانُ الراعي أوّل الجرذان داخل داره، اِستوحش الأمرَ و لم يستغربه، فربّما ترك ولدُه ذلك المستهترُ البابَ مفتوحا حين غادر للّعبِ... 
هذه أفضلُ، لكن الإسهاب لا ينفعُ في قصّ الخرافات، أستسمحُكم عذرا بالإعادة. إنّ أشقّ مراحل الكتابة هي بداياتها، بل هي تلك الأسئلة التي ترافق بداياتها. يتطلّع خيال المرء فيها إلى أشكال كثيرة، و يرنو قلبه إلى إدراج هذه الفكرة و تلك حتّى رغم تناقضهما. أيتها سأترك؟ أيَّ أسلوب سوف يختارُ و أيّ لغة سوف ينتقي؟ ينفرطُ قبل أن يتشكّلَ، و أحيانا يضطرُّ المرءُ إلى أبسط السبل و أقلّها خطورة، فقط لأنّه لم يجد خيارا يفرض نفسه فرضا. من قال إن الكتابة أسمى أشكال الحرّية؟ 
و لئلاّ تملّوا القصّةَ قبل أن تبدأ، سأحاول أن أختصر المسافاتِ، و أعود بكم إلى سنوات بعيدة جدّا لا يذكرها أحدكم، و لا يذكرها أحدٌ من آبائكم أو أجدادكم. سأحدّثكم أوّلا عن المزيّنِ منصور، ليس لأنّه أوّلُ من لاحظ ظهور الجرذانِ، بل لأنّه حكيم القرية و مطبّبها و هو الذي عرف السرّ الخفيّ وراء ظهورها، و وجد في كتب الأولين التي يداوم على اقتنائها كلّما نزل إلى الحاضرة، مخرجا من الوباءِ. و لكن دعونا لا نسبق الأحداث. فحين أبدى منصور قلقه من ظهور الجرذان في القرية، تضاحك القوم من حوله، و قالوا له إنّ خيالاته تسيطر عليه، و إنه يرى ما لا يرى الناس.أحبَّ أن يخبرهم إنّ دوره في القصّة، و في كل قصّة و في كل قرية، أن يرى ما لا يرى الآخرون. لكنّه لم يشأ أن يفتعل نقاشا انتروبولوجيا قد يرى البعض أنه لا يليق بحرمة المسجد...

لكنّ الأيام تأتيك بما كنت جاهلا، كما قال طَرَفة، و صار حضور الجرذان في أركان القرية و دورها لا مزعجا فحسبُ، بل مثيرا للقلق. حتّى إذا ما ظهرت في فناء المسجد، دعا الشيخُ مختار الأهالي للاجتماع و التشاور في المسألة. قال سالم الحدّاد و هو يهرش ساقه في متعة مازوشيّة :
"اِختفاء الحنوشة هو السّبب يا سيدي الشيخ. لكن تركنا أطفالنا يعبثون بالثعابين بإسم الحريّة، فانظروا نتيجة استهتارنا! لقد كانت الثعابين سيدة الموقف هنا. صحيح أنها تشبعنا لسعا، و ربما يموت أحدنا و هو نائم، لكنّنا لم نعان من كثرتها، و لم يهدّدنا حضورها بوباء قد لا يبقي و لا يذرُ!"
أما حميد الخمّاس فكان له رأيٌ آخر : إنّ الله لا يضربُ قرية بوباءٍ إلا لانتشار الفسق فيها و الرذيلة. إنني أشمّ رائحة الموبقات كلّما مررتُ بجانب المقبرة. و صار بعضهم لا يجدُ حرجا في النفخ على القصبة في شوارع القرية جالبا معه الشياطين. لقد انتشر الغشُّ يا سيدي الشيخ، و صار البعضُ يطفّف في الميزان، هل تصدّق هذا يا سيدي الشيخ؟ لقد اشتريتُ بالأمس بطيخا بريال كامل، و كانت من الصغر ما جعلني أنهيها حين فكّرتُ في تذوّقها! أليس هذا غشّا يا سيدي؟
و وقف عبد الله ساخطا و هتف : "لعلّك تعنيني يا ولد منجيّة؟" 
بينما علّق آخر ساخرا : "هذا الغشُّ سببه معدتك يا حميد و ليس الميزان!"
منع الشيخ مختار من أن يتحوّل الاجتماع إلى عراك، و وبّخ المشاغبين فلاذوا بالصمّت. كانت تلك فرصة ليتكلّم منصور المزيّنُ. قال في هدوء : المشكلة ثقافية يا سادة.
نظر إليه الحضور و بدا لهم أنهم أساؤوا السمع، فواصل في ثقة يُحسدُ عليها :"لقد عدتُ إلى كتب الأولين، و فحصتها و محّصتها، و خرجت باستنتاج مفاده أن الوباء يعودُ كلّما افتقر الناسُ إلى الذوق، و التزموا بالجهل و التكالب على متاع الدنيا. لقد كان آباؤنا يطوّرون أساليبهم في حفظ المؤن، و كانت أمهاتنا أكثر انتباها لنظافة الدار و براعة في تجميله، أما اليوم، فنطوّر أساليبنا في زيادة المؤن، و صار هاجس نسائنا هو التفنّن في استهلاكها. لقد قتلنا الكيف فينا من أجل الكمِّ، تخلّصنا من ثقافة آبائنا الحقيقيّة و استبقينا قشورها، ذلك أننا عاجزون عن النفاذ إلى عميق الأمور."

نظر القوم طويلا إلى منصور المزيّن و الصمتُ رفيقهم، ثم قال أحدهم :"أعتقد أن أكياس الخُمس هي السبب." و قال آخر :" ربما اقتربنا بديارنا من مصرف النفايات أكثر من اللازم، لمَ لا نحرقها؟" بينما اقترح ثالث أن يطلبوا العون من الحاضرة. الحقيقة أنهم لا يحملون ضغينة على المزيّن الذي يشرف على تطبيبهم، و تزيينهم، لكنّهم لا يفهمونه. وحده حمدان الراعي، يشعر بقيمة كلماته و يزنها في ذهنه حقّ وزنها. و لئن لم يختلف كثيرا عن أهل القرية في جهلهم بما يقول الرجل. قال له خفية "عمّ منصور، كيف نستعيد ملكة الذوق فينا؟" فنظر له المزيّن طويلا، ثم طلب منه أن يتبعه.


هنا يعاودني ذلك الفراغ القاتل الذي يحدث حينما تنتقل بالسرد إلى طبقة موالية، حيث لا بدّ أن يكون الانتقال طبيعيا سهل الانقياد و سريعا، لأنّ قارئ القصة القصيرة ليس كقارئ الرواية، و مع افتقار القصة نفسها للأحداث المتسارعة، يهرع المرءُ إلى أبعد من خياله ليستدرّ منه تفاصيل صغيرة، قد لا تفيد القصة في شيء، و لكنّها أهمُّ ما فيها، و هي ما يصنع الفارق بين عمل و آخر. ماذا حدث في اجتماع منصور المزيّن بالراعي حمدان؟ تفاصيل صغيرة، لم تذكرها القصّة الشهيرة، مثلما لم تذكر أنّ العازف الشابّ ليس غريبا عن القرية، و إنما هو أحدُ أبنائها، و لعلّه من أوحى إلى أبي القاسم الشابي بذلك البيت الشهير عن الخطيب الذي يوقظ شعبه يريد صلاحه. لكنّ هذه مسألة أخرى...

أزاح منصور ستارا في آخر حانوته، فظهرت من ورائه مكتبة ضخمة أثارت دهشة الفتى، فهتف في تعجب "هل قرأت كلّ هذا يا عمّ منصور؟" و همّ أن يضيف تلك الدعابة السمجة عن آخر كتاب قرأه لولا أن أسكته المزيّنُ بإشارة من يده. ثمّ أشار إلى صورة في كتاب بين يديه و قال "أترى هذا العازف يا حمدان؟ إنه أنت في زمن سحيق، و اليوم تعود من جديد لتواصل مهمّتك في محاربة الرداءة. لقد استمعتُ إلى عزفك على القصبة، و عرفتُ أنّ فيك روح فنّان أصيل. و لم يبق إلاّ صقل موهبتك و استخراج كنوزها!"
نظر إليه حمدان مبهورا بكلماته التي لم يفهم منها شيئا. سأله في تردّد خائف "هل تعني، أنني.. كنتُ هذا الرجل؟". تجاهل المزيّنُ سؤاله و قال له "لقد انتشر الخوف في قلوب الناس بأسرع من انتشار الجرذان، و صار كلّ مزكوم مشبوها. بالأمس كادوا يحرقون أرملة و ابنتها لأن الحمّى أقعدتهما. و غدا يعلم  الله أين سيذهب الخوف بالإخوة. أولاد سعيد يعتبرون أولاد ناجي همُ بؤرة القذارة، بينما يصرّ أولاد ناجي أنّ الله أنزل عقابه لفسوق أولاد سعيد الذي تجاوز الحدود، و ربما يصل الأمر بالفريقين إلى حرق بعضهم البعض".

معذرة. لقد تقابل الرجلان بعد الاجتماع فلا يعقل أن يحدث كلّ هذا الذي قاله أثناء سيرهما إلى الحانوت. أرجو أن لا تمتهنوا عرقلة القصّ و أن تتجاوزوا عن أشياء بسيطة كهذه، عوّضوا "ثم طلب منه أن يتبعه" بشيء من قبيل "ثم طلب منه أن يزوره بعد غد (لأنّ المزيّن لا يعمل يوم الإثنين طبقا لمنشور وزارة الصناعات التقليدية)". هل تتخيّلون الكتاب يروي ما شاهده في عالم آخر حقا؟ إنّه يخلق يا سادة، و في الخلق دوما عيوب. أين كنّا؟
أجل، هناك في الحانوت، راح الراعي يتبع توصيات المزيّن الغامضة، إنّ للفنّ غرفة خفيّة في عقولنا لا تدخل إليها ذواتنا إلا متخمّرة لا واعية. و يبدو أن في هذه الغرفة المقدّسة أصوات الأجداد الأوائل، و أسماءهم و حكمهم. طوبى لمن دخل إليها و عرف كيف يسير في أعماقها، طوبى لمن بلغ ذلك النور الإلهي في تخومها و عاد بقبس واحد منه. لقد كتب الله عليه الخلود في الدنيا.
لكنّ السير في غرفة كهذه مرهق لا يطيقه كثيرون، و كان حمدان في كل مرّة يضيق ذرعا بنفخه في القصب بينما يأتيه خبر إحراق المؤن، و رائحة الجيف التي باتت تملأ الطرق. هتف الشابُّ في ضيق :"ألا نفعل شيئا أكثر جدوى من العزف على رائحة هلاكنا يا عمّ منصور"؟ فأجابه الرجل في هدوء : "هكذا أنتم الشباب دوما، تريدون حلولا عاجلة، تريدون أن يتمّ كلّ شيء بفرقعة الأصابع".

لكنّ ضغوط الراعي، أتت أكلها، و وافق المزيّنُ بعد يومين على الخروج إلى الشارع و التجريب. خرج الناس يستطلعون مصدر الصوت الغريب، و راح بعضهم يتساءل عمّ يفعله الفتى تحديدا و هو يتجوّل في شوارع المدينة، منشدا بألحان توحي بالألفة حينا و بالغرابة حينا آخر في مزيج مدهش. و هتف أحدهم حانقا حينما لم يقطع حمدان عزفه ليجيبهم "هذا الفتى الرقيع لا يعبأ بمحنتنا و يعزف على القصبة! و غدا سيرقص على جثثنا"! تصاعدت همهمات موافقة من كلّ صوب. لقد
قدّم الراعي لهم فرصة ذهبية لإفراغ غضبهم و خوفهم و جزعهم. من غير هذا الشابّ الرقيع الذي لا ينتمي لأيّ من العرشين، يستحقّ العقاب على ما حلّ بهم؟ من غير هذا الطائش المستهتر بمعاناتهم من يستحقّ أن يقدّم قربانا لله و أضحية مقابل غفرانه؟ رماه أحدهم بحجر فأصاب وجهه، سقط على الأرض يتأوّه، لكنّه نهض و تناول قصبته من على الأرض، و عاد للعزف. لا أحد من هؤلاء المحيطين به لاحظ خروج الجرذان، أما هو، فما إن رآها، حتى أيقن من صدق عمّ منصور، و عرف أن لا حائل بينه و بين قصبته إلا الهلاك. كان الهلاك فعلا قريبا...

و عكس القصة التي تعرفون، فقد استمات الأهل في رجم العازف بالحجارة، أدموا قدميه، كسروا أضلاعا من صدره، و بدا أنه ينشج كلما نفخ، أسقطتهم حجارتهم أرضا، هلّلوا و كبّروا، رأوا جيش الفئران التي تحاول أن تتبعه، فأيقنوا أنه الساحر الذي جاء بها. صرخ حميد الخمّاس في حماس "إنه سبب البلاء! لقد قلت لكم، هذا الساحر هو الوباء الذي حاق بنا! اُرجموه يرحمكم الله! لا تمسوه إلا بحجارتكم!" أصابت الحجارة قصبته فتهشمت، ثم لحق بها جزء من فمه. حاولت دموعه أن تنزل بفعل المرارة، لكنّ الحجارة هشمت عينه، لا يستطيع الصراخ لأنّ أخرى أصابت حنجرته، بعد ذلك بحجر، لم يكن الراعي بحاجة إلى الصراخ، لقد ذهب به ذهنه إلى أعماق تلك الغرفة السرّية داخل عقله، و فتح بوابة الله فيها.
تصاعد الهتاف المنتصر و المبشّر بقرب الخلاص من أفواه الأهالي، و رأوا الجرذان تلوذ بالفرار باحثة عن مخابئها. لن يعرفوا أنهم خسروا فرصتهم بطردها إلا منذ الغد، حينما عادت للعبث بالمؤن، و المواعين و كلّ شيء في شراسة أكبر. مرة أخرى كان تأويلهم لما حدث غريبا. قالوا إنّ الساحر الشيطانيّ سخّرها لتنتقم، و هو للأمانة تأويل يتناسب منطقيا مع رؤيتهم لما حصل. تسارعت الأحداث خلال تلك الأيام العصيبة، و ظهرت عوارض الوباء على البشر، و منع الشيخ الناس من الرحيل التزاما بقول النبيّ، لكنّ الفوضى باتت كبيرة، لقد أنذرت القرية للفناء، لكن في يوم الجمعة، حدث الأمر الغريب.

خرج الرجال و النساء أفواجا إلى المسجد طلبا لرحمة الله و غفرانه، و تخلف الأطفال عن الموعد. أغلبهم طلب أن يظل في فناء المسجد، و لم يفهم الآباء لذلك سببا، لكنّهم أذعنوا حفاظا على الخشوع في صلاتهم القادمة. اللهم احفظ أطفالنا! آمين! اللهم أبعد عنهم الوباء فإنهم أبرياء ممّا جنت أيدينا! آمين! آمين! آمين! أمين! يا أمين! أين أنت يا أمين؟ أين راح الأولاد يا قوم؟ جزع الناس و عمّت الفوضى. بحثوا قرب البئر، فلم يجدوا إلا جثث الجرذان. بحثوا عند المقبرة فلم يجدوا لهم أثرا، بحثوا في كلّ شبر، فبدا أن الأرض قد ابتلعتهم جميعا، و لم يجدوا إلاّ قصبة مهشّمة ملقاة قرب المسجد. لقد ذهب الشيطان بأطفالهم كما ذهبوا بابنه، ذلك الراعي الجهنّميّ. هكذا قال المؤوّلون منهم، و لم يعرفوا أنّ أطفالهم إنما فضلوا الهروب عن هذه القرية الظالم أهلها، لم يعرفوا أن الله استجاب لتضرّعهم و رحم أطفالهم بقرى بعيدة لا يضرب فيها المرء لاستئناسه بالقصبة. لكنّنا عرفنا ما حدث لهم و قد وجدنا القصة في أوراق مدفونة في مكان ذهب خبراء الأركيولوجيا أنه كان يوما دكان حلاّق أو مزيّن أو ما شابه ذلك.


20 حزيران 2015

Wednesday, June 10, 2015

وينو البترول؟

عندما ذهب أحمد صباحا إلى المدرسة كعادته، لم يكن يعرف أين هو البترول. اتّخذ مقعده بجانب صديقه أيّوب ليواصلا لعبة بدآها خلسة يوم أمس. أحمد يكره حصّة القراءة، لأنه.. يكره ذلك. يشعر بضجر عاصف، و يتمنّى يوما لو يصرخ في المعلّمة أن تعفيَه من قراءة قصة مريم التي تنتظر الصباح الجديد، مرارا و تكرارا، لكنّه يغتال أمانيه حينما يتذكر عصا المعلّمة.
فجأة دخل المدير، جمّد ظلّه الدماء في العروق، و انتشر الصمت كالهشيم، بينما هتفت المعلمة في حماس : وقوف!
لم يبد المدير أي اهتمام بكلّ ذلك، شأن من تعوّد على تأثير سلطته في الآخر. تقدم نحو المدرّسة و أشار إلى ما يحمل، ففهمت قصده، و جلست في مكتبها، لتفسح له مجال الحديث. قال المدير في لهجة صارمة : هذم اليوميات متاع الشبيبة المدرسية، مائة فرنك، حتّى شيء، حكاية فارغة، ما غير ما تقولوا لي ما عنديش، و الا بابا ما عطانيش. عندكم من هنا لآخر الجمعة تشروهم. مفهوم؟
ثم استدار إلى المعلمة سائلا : هاك المجلاّت، كملوا خلصوهم؟
اِنتفض أحمد في وجل و المعلمة تشير إليه في ضجر، و تقول : مازال أحمد كالعادة.
أمعن المدير النظر في رأسه المطأطئ، ثم قال بهدوء : أحمد، غدوة ما تجيبش 700 فرنك، ما تدخل إلاّ ببوك. تسمع فيّ؟
أومأ برأسه في استسلام، و راح يفكّر في وسيلة لطلب المال من والده دون أن ينال صفعة على وجهه. أما السباب فلم يعد يهمّ، لقد ألفه بأكثر ممّا ألف كلام كتب القراءة المنمّق. عاد أحمد إلى المنزل، دون أن يعرف أنّه تلقّى أولى دروس التنقيب على البترول...

***********

حينما سمع منصور طلب ابنه الوقح، همّ بصفعه في سخط، لولا أن تذكر أن الولد اللعين يقف بعيدا بالفعل، نظر إليه شزرا و قال له : مازلت تجبد لي هالحكاية نجبد لك **** عينيك! ماو قلت لك قلهم بابا ما عندوش!
أجابه الطفل و هو يستعدّ للهرب : قالوا لي غدوة ما تجيبش دينار، ما تجي كان ببوك! 
ألقى على ابنه بحذائه لكنّه لم يصبه. أرهقته مطالبه، أرهقته مطالب هذا المنزل اللعين. لعن اليوم الذي فكّر فيه أن يستقرّ، و أن يؤسس عائلة. تلك المرأة اللعينة. النساء دوما سبب المصائب. تذكر شجار الأمس حول تغيير المرحاض. تلك الفاجرة تريد مرحاضا كما في ديار الأثرياء. من اللعينة التي وسوست لها ذلك؟ إنه التلفاز حتما. إنه التلفاز الذي يفتح العين على ما لا طاقة لها به. تذكر أنه ضيّع حلقة الأمس من المسلسل اليوميّ، ففتح التلفاز الكبير الشامخ قبالته. طالعه مشهد سيارة يكاد بريق لونها يتلف عينيه. تشبه تلك التي يملكها رئيسه في العمل، و يجبره على قيادتها كلّ يوم. لكنّ صاحبها لا يشبه رئيسه في شيء. يتصنّع البؤس تصنّعا، يحاول أن يوهمنا أن المال ليس كلّ شيء، و أنه لا يجد سعادته رغم هذه السيارة التي يقودها. الملاعين! يستغفلونه، كأنه لا يراهم أمامه و لا يتابع حياتهم بتفاصيلها و هو بزيّ السائق الذليل. أي بؤس هذا الذي يعيشه أمثالهم؟

سمع صوت زوجته القادمة، فترك دينارا على الطاولة، و هو يعرف أنها ستعطيها للولد. غادر المنزل و هو ساخط. سوف يشرب أقل من المعتاد بسبب طلبات الولد الخرقاء، و هو لا يحب أن يتمادى في الاستهلاك، لكي لا يضطرّ ليبوح لتلك الشمطاء بأجره الحقيقيّ. سوف لن يطرف لها جفن إلا بجعله يصرف كلّ شيء، و يُحرم من كلّ شيء، فقط لو علمت بحقيقة أجره، فسوف تعرف أين هو البترول!

**********

وقف أمام السيارة ينتظر خروج رئيسه. فتح له الباب في احترام و قال : صباح الخير سي الهادي. فأطلق الرجل سبابا بذيئا، و هو يقول (بما معناه) : لا بورك فيه من صباح نحس. انطلقت العربة، بينما "سي الهادي" لا ينفكّ يلعن المصنع و العمّال و قوانين الاستثمار المزرية. صرخ فجأة : ما ذنبي إن زاد ثمن النفط؟ يعلمون أنني لا أستطيع أن أرفع في أسعار المنتوج، و إلا ما اشتراه أحد. ماذا أفعل؟ و غدا سيأتي العمّال مطالبين بالزيادة! أصلا يجب عليّ أن أسدد زيادة البترول من رواتبهم!

كان هذا يعني أنه لن يقدر أن يطلب من سي الهادي شيئا من الزيادة. قد يطرده لو فعل. ماذا تراه يفعل؟ فاجأه صخب يتعالى من داخل المصنع. طلب منه رئيسه أن يذهب و يشهد ما يحدث، و يعود إليه مساء ليرويَ له كلّ شيء. خجل أن يسأله أن يعطيه ثمن سيارة الأجرة على الأقل، فاكتفى بالقول : تهنّى سي فلان! بينما غابت السيارة عن ناظريه.

سيجد حتما مادّة لا بأس بها بين هؤلاء القوم. كلاما كثيرا يستحق أن يجازى عليه أفضل جزاء. الصراخ يملأ المكان. الجميع يردّد شعارات مختلفة. يريدون الزيادة أساسا، لكنّه يعرف أنهم لن يظفروا إلا بالقليل. حينما يرتفع ثمن البترول و يشحّ، تمتدّ أيدي هؤلاء بالدماء تعويضا، عن طواعية أو عن غير طواعية. ستتردّد الشائعات عن اعتزام صاحب المصنع إعلان إفلاسه، سيخاف أغلبهم من مغبة التمادي و سيحجمون عن مواصلة الاحتجاج. سيضغط على السلط للقبض على بعض أولئك الذين لا سند لهم. مخرّبون، دعاة فوضى، ربّما ارهابيون أو متآمرون. في كلّ الحالات، فإن رئيسه لن يخسر، إنه الجهة الرابحة دائما. و هو دوما مع الجهة الرابحة. أين هو البترول؟ إنه مع الجهة الرابحة!

**********

في المساء، طلب منه رئيسه أن يذهب إلى مقهى الكابتن ماجد، ليحضر له ضيفا. وقف قبالة المقهى بالسيارة السوداء اللامعة، و ظلّ هناك حتّى طرق أحدهم بابها. نظر من وراء البلوّر المعتّم، ففاجأه وجه مدير المدرسة. ذات المدير الذي دفع دينارا كي يتحاشى رؤيته! أعاد الرجل طرق الباب، فأخفى وجهه بقبعته البالية، و فتح الباب الخلفيّ للسيارة.
لم يشأ أن ينخرط معه في الحديث و حاول أن يتحاشى قوله ما أمكن، حتى بلغ به المنزل. بسرعة آلية فتح له الباب و هرع إلى جرس المنزل. يجب أن يتخلّص من هذا الموقف السخيف، يجب!
ـ مرحبا، مرحبا! وينك يا راجل؟ عندك مدّة ما طليتش!
أشاح بوجهه، و هو يتراجع ليترك المكان للرجلين، لكنّ رئيسه استوقفه قائلا : أوكة خليت لك فلوسك عند نجاة، برّة خوذهم.
عرفه المدير هذه المرة، لا بدّ أنه عرفه! أسرع إلى الداخل و هو يكاد يسمع المدير يقول : بو تلميذ عندي مهبّلني... كانت نجاة تعدّ شيئا من العصائر، للضيف و مضيّفه. حينما رأته، فبادرته بالسؤال : منيرة في الدار؟ فهم لعبتها الماكرة فقال لها في صرامة : باهي، هاتي الفلوس الساعة. و لو كان نسمع بيك قلتي لها حاجة و الله ما نتفاهم معاك! يزينا مالحوايج التركية، تهريت! تهريت! مطّت المرأة شفتيها في حنق. و دفعت له النقود و هي تغمغم : نقص بركة مالصياح!
تجاهلها و غادر المكان، فاستوقفه حديث الرجلين 
ـ و الله مازالوا ما خلصوش اليوميات اللي مديتهم لهم اليوم.
ـ هيه برمجهم اليوميات هذم. موش لازم اليوميات، نشوف لك مفكّرات؟ كتب موازية؟ يلزمني نمشي شوية دولاب. ماك تعرف، حتى من رئيس البلدية يلزمني نتصرّف معاه باش يعطيك هاك الرخصة.
ـ لا عاد سي فلان، ماو تفاهمنا فيها عاد هذيكة.
ـ هاك ترى في الاوضاع و الضغط. صدّقني الكلّه مالبترول!


There was an error in this gadget

Translate