Sunday, June 17, 2012

دم

دمّ،
إلى الربة تانيت، وجه بعل، و إلى المولى بعل حمون،
ما نذره عبدكم الجريح ادنبعل بن سكن الرب، فخذوه..
و ليُمنح القوة، و ليُكمِل المسيرة،

دمّ،
رفعه المقاتل المخلص لملقرط حتى يعيش،
و ليقاتل إلى الموت مع سيده حنبعل برقا
في حربه الأخيره!

دمّ، دمّ
دمّ، دمّ

و تربة تداري هزيمة منتظرة،
و مجلس الشيوخ،
و ساحة الفوروم،
و مسرح مدينة عصيّة كحرّة،
يحوم الموت فوقها كغيمة سخيّة،
شتان بين جسمها و الشجرة..


هل اتاك القول في المسيرة المظفّرة؟
هل اتاك قول الموتى في سيوفنا المظفرة؟


حين تتبع شغوفة ربّها المقاتل!
اسألوا الايبار و اسألوا الجبال
و اسألوا الثلوج، و الاموات و الافيال،
و اجزعوا قدر ما استطعمُ أن تجزعوا
يا معشر الأطفال،
حنبّعل يطرق الأبواب
لا تفتحوا لا تفتحوا،
و قدموا القربان و الاجيال
لسيد القتال..


دمّ دمّ
دمّ دمّ


لانه علمنا الحياة كالاحرار
نفديه دم، دم!
لان القرطاجي حر لا يذم
دم، دم
لانه المِكّـيــر و الخبير و الأهم
دم، دم
نفديه دم!
لانه ملهمنا و صاحب القسم!


سنصحب الافيال و الثيران و الاهوال
و نألف الافات و العطش،
لانه علمنا الحياة كالاحرار
لن نعرف الفرار!


دم، دم
دم، دم


الى الربة تانيت وجه بعل
نذْر عبدكِ الجريح أدنبعل
رجاؤه الوحيد قبل ان يموت
ان يشهد انتصار سيد الحروب
رجاؤه أن يذبح القربان لك
و تعمُر الصلاة في اللسان و القلوب

رجاء عبدك الوفيّ و المقاتل،
أن ترفع الأعلام في مدينة الخراب
و يخطب الأشفاط من هنا،
أن هذه المعركة الاخيرة،
و أنه السلام

2 comments:

مريومة said...

أكاد أشم رائحة البخور في المعبد و أنا أقرؤها

Iori Yagami said...

هي أغنية لا تزال طور العمل
ستسمعينها حالما تجهز
:D

There was an error in this gadget

Translate