Friday, December 10, 2010

الكلب و اللصوص



مرحبا،
بدأتُ كتابة هذه القصّة في فرنسا، ثم أكملتُها في تونس صائفة 2011، و في السنة الموالية شاركتُ بها في ملتقى قليبية للأدباء الشبان، فأثارت شيئا من الجدل، و اتّهمني بعضهم بأشياء لطيفة من قبيل الذكورية، و السخافة، و غيرها.. طبعا هناك أيضا جماعة التعميم، تفضحهم عبارة "ماذا يقصد بهذا هه؟" الشهيرة.. بالنسبة لهم، مادام هذا الرجل حانقا، فالمؤكد أنني أعتبر كلّ من يقترف جريمة مماثلة حانقا، و ضحيّة و أنني أبحث له عن تبرير لفعله.. الدراسات الحديثة بخصوص هذه الجريمة تؤكد أن هناك أسبابا عدة.. و ليس من وظيفة الكاتب أن يعدد كل تلك الاسباب في عمل فنيّ، و ليس من وظيفته أن يحوّل فنّه إلى برنامج ملف الساعة.. تحدث عن "سبب" من هذه الأسباب، عن أحد هؤلاء "المجرمين".. و لستُ من هواة اختصار الجميع في شخص واحد.. هكذا أرى الأمور.. و من حسن الحظ أن لجنة التحكيم رأت ذلك أيضا، فمنحتني جائزة الملتقى الاولى في القصة القصيرة .. 

بانتظار آرائكم و ملاحظاتكم، إليكم هذا المقطع : 

إنّ الشهوة تملأ عينيه، من قال إنها لا تحفل بذلك؟ ظنّت في البداية أن الرغبة قد انتفت فيها تماما، و أن جسدها قد نسي اختلاجته الأولى. ظنّت أن روحها غادرتها غير راضية و لا مرضيّة، أنها انتقلت تبحث لها عن مستقرّ أقل نجسا و أكثر جَلدا. لكن هي ذي (روحها) تنهض من رقادها معلنة، في الخفاء، عن وطنها الجديد : عيناه!

لشدّ ما فاجأتها الحقيقة، و لشدّ ما أحبت المفاجأة.

إنه يعلم حتما من هي، و ما تفعل، و إنه لا يملك المال أيضا، و لكن مع ذلك فالرغبة تنهش عينيه، و هي تعرف جيّدا كيف تميّز بين شهوة العاشق و شهوة الزاني. إنّه.. ينهض!

 و للقصّة بقيّة..
 

Iori Yagami
كانون 2010 | آب 2011

15 comments:

Mahassen said...

je ne sais pas si le background social du violeur est évoqué et décrit uniquement pour justifier l'acte criminel qu'il a commit.
Je pense que si c'est le cas, et bein ne compte pas sur moi pour faire des louanges sur cet œuvre ,même si le style est séduisant et les lecteurs sont souvent assoiffés de lire des écrits de telle violence (je sais que 90% des personnes ouvrent la page des accidents et des actes criminels en premier lorsqu'ils lisent un journal ..)

Si c'est le cas, pour moi ça sera, encore un écrit qui n'a rien de révolutionnaire. Qui prône une morale moyenâgeuse, conservatrice et réactionnaire,justifiant comme on aime toujours justifier la violence à l’égard de la femme. Et qui explique comment on doit accepter que l'homme n'est pas dans son tort lorsqu'il se venge de la société en considérant la femme comme son incarnation.
Déjà,on a marre de ce genre de vision, c'est pareil pour moi lorsqu'on justifie le viol , par l'habit léger des femmes qui sollicite les instincts bestiaux de l'homme des cavernes.

Étant donné que la femme est toujours la première cible des malades manteaux , des haineux et c'est trop facile de se venger de la société en versant sa colère dans le modèle féminin ... c'est pas original ce que tu écris, je t'aurais applaudis seulement si t'avais rompu ce cercle vicieux qui ne fait que justifier l'injustice en disant même l'homme le criminel est une victime .. et on doit sentir de l’empathie envers lui.
Le style il est bien comme d'habitude, mais on doit pas se fasciner par un style ou une narration qui cache des idées dangereuses. J'ai jamais été impressionnée par Marquis de Sade ni EL Manfalouti :))

Iori Yagami said...

تقول محاسن، إن أسلوب الكتابة متميّز و لكن يجب للقارئ اليقظ أن لا ينسى في خضم ذلك التميّز ما توجده الأقصوصة من أفكار خطيرة، قد تشرّع للجريمة، أو قد تخلق لها مبررات اجتماعية أو نفسية. و حينما يتعلق الأمر بالاعتداء على النساء، فان هناك دوما مبررات لقمعها و تعذيبها و هذا أمر مرفوض تماما.

أشكرك يا محاسن على ملاحظتك، فقط أردت في البداية أن أتساءل أين لاحظت شيئا من التجني على النساء في ما يخص الاغتصاب؟ على العكس تماما، ان ما دفعني إلى الكتابة، هو هذا التهجم العنيف على الرجل، و تحميله من المسؤولية ما لا يحتمل، في كل النقاشات و في كل التظاهرات التي تتناول هذه الجريمة بالبحث أو بالتحسيس لها.

ثم إن المرأة دوما تصور أنها الضحية, و أن الرجل جلاد. و هو ما تثبت الدراسات عدم صحته. فالاغتصاب يحدث أيضا على الرجال، و أحيانا و ان كانت قليلة، تباشر النساء عملية الاغتصاب. ان الدراسات التي تحدثت عن كل ذلك، أدركت أن المسألة ليست ذكورية حقا، و ان ما يحصل هو مجرد توافق بين احساس بالقدرة الجسدية على الاجبار، و بين الشهوة.

و هذه في النهاية جريمة، و يجب أن يعاقب عليها القانون أشد العقاب، و أعتقد أنني لم اختر المومس عبثا للقصة، فعلى عكس ما يظنه كثيرون، و خصوصا من يقترفون فعل الاغتصاب، لا يشعر المغتصب بأية لذة، بل بالالم الشديد، و أن فعل الاغتصاب ينال حتى من مومس و هي التي تبيع اللذة. أعتقد أنني بذلك حاولت قدر الامكان تصوير معاناتها دون السقوط في فخ الفرن اليهودي. و لا اعرف قدر توفيقي في ذلك.

كما قلت آنفا، لا أبرر الاغتصاب، و لكنني أنبش في جذور فعل الاغتصاب.. أنا لا أبرر شيئا، (عكس من استنكر اغلاق المواخير مثلا موجدا الف مبرر لذلك، و هاهو اليوم يستنكر التبريرات). أنا لا أبرر و انما ابحث في بداياته، و البحوث سبقتني لذلك. لقد تناولت في الاقصوصة هنا نوعا من مرتكبي الاغتصاب، و هم اناس يعانون من حقد حقيقي تجاه كل شيء تقريبا. و كثيرا ما يخيل الغضب اليهم على انهم شهوة جنسية، و هو ما يجعلهم لا يجدون لذة في فعل الاغتصاب و يجعلهم يبحثون دوما عن اشباع رغبتهم، لكن دون جدوى..

أنا لا أبرر شيئا يا محاسن، أنا اتناول بالبحث نفسين بشريتين، لهما ما لهما من ملكة التفكير و الاحساس بالكره و الحب، لانهما من جنس البشر. :)

extrablog said...

وفي هذا الصدد يقول ولد الغضبان: الإغتصاب حق هههه

واخطا الفدلكة وكرد على الأخت محاسن (قداشني عاقل) نأكدلك إلي الفقر وراء تفشي عديد الظواهر الإجتماعية كالاجرام والارهاب والتعصب وحتى الغضب السريع وهذا يتحدثو فيه أغلب الإنسانيين واليساريين (والمدرسة الواقعية في الكتابة بها نفس يساري بلا شك) وحتى أنا نمن بهذا مع تصنيفي لنفسي في خانة الليبراليين .. إضافةً إلى هذا فما التبرير النفسي (بسيكاناليتيك ) لكن هذا الكل ما يخليش للإنسان ينجم يهرب من تحمل مسؤلياتو (حتى فلسفيا وقع تجاوز هذا مع سارتر والتحليل الوجودي إلي يربط ثنائية الحرية والإختيار بالمسؤلية) عموماً يمكن أن نكتفي بالإشارة إلى إنو ساعات النص كل واحد يفهمو كما يحب ولا نحمل الكاتب مسؤولية حاجة ما قلهاش

Khaoula said...

Très beau style d'écriture..vraiment passionnant!! un récit troublant mais tellement humain....J'aime les nouvelles facettes si fragiles que tu as montré de la prostituée et aussi du violeur...surtout la symbolique que le viol avait pour ce jeune homme...brillant!!

Anonymous said...

une reprise classique du peché le plus ancien de l"humanité, à savoir l'adultère, vouloir la femme q'on n'a pas, dans ce compte, le peché prend la forme d'une punition, punir l'autre d'avoir ce qu'on n'a pas, penser punir l'autre en lui volant ce qu'on croit nous revenir de droit, jouer un tour au sort qui nous inflige de pauvreté et croire qu'on le contourne en goutant aux joies de la richesse avec la grandeur du conquérant,
une symbolique souvent reprise dans la littérature.

et je te reproche d'avoir été trop classique, à la limite previsible, tout ce que je peux esperer c'est que ton récit ne soit pas la traduction de la citation qui dit "avec les rêves et les lapsus, l'écriture est un des outils privilégiés qu'utilise notre inconscient pour communiquer
"
Rihab

Fida said...

Au début j'ai cru que avez utilisé l'image de cette femme pour décrire la vie dans les yeux d'un homme qui a subit son injustice et ke son acte n'est qu'un résultat de la haine qu'il a porté en lui et n'est aussi qu'une sorte de vengence qu'il a pu l'exprimer dés qu'il a eu l'occasion de le faire . Mais cette vision aurait du etre vrai que si la fin aurait pris un autre chemin , et j'ai conclu que c'est pas ça le message que t'as voulu transmettre et si je vais prendre le récit tel qu'il est on va tomber dans le piège du classique e Bref c'est quoi ta vision à travers ce récit c'est quoi exactement ton message ?

Anonymous said...

j'aurai aimé te répondre en arabe mais bon...
J'ai aimé la prostitué, j'ai aimé son désir j'ai aimé son acharnement à persister à rever à désirer j'ai aimé que ce corps tant mordu meurtri n'etait que engourdi. Ce Corps n'etait pas mort. Cette femme conjugue encor ces verbes , cette femme reve et désire tout comme ces regards qui la jugent.cette femme a choisi de vendre un bien qu'elle possède elle a choisi de vendre un corps mais cette femme a choisi. Cette femmme a choisi. L'autre, lui, ce cadavre,ce mort ce bavard , lui n'est que ce bruitement n'est que ce vacarme qu'on entend quand on passe devant un café ou se réfugent les morts vivants.Hélas je ne vois en ce viol qu'un blabla de plus de ce bavard qui a vendu tous ce droits tous ces reves. Je ne voix en lui qu'un voleur de plus.
et j'ai aimé le viol,j'ai aimé les deux moments qu'il ya eu . j'ai aimé comment t'as montré que ce violeur voulait qu'elle lui résiste car au fond de lui cherchait à légitimer sa violence, cherchait à créer encor un obstacle de plus ...
Bon je m'égare.
Mais trés cher je n'ai pas aimé les derniers lignes de ton conte, j'y ai pas cru. Cette femme qui reve toujours qui désire encor tuerait pour la destruction de son reve car on viole pas une femme qui conjugue encor ses verbes.
ilef ,

Iori Yagami said...

أشكرك خولة :)

رحاب طبعا لها رأي مخالف تماما لخولة، ترى أن الفكرة كلاسيكية جدا، و تكرس لفكرة مبتذلة قوامها أن "للرجل" مبرراته النفسية و الاجتماعية. ثم تتهمني بشكل غير مباشر طبعا بأن لي رغبة خفية في "الانتقام" بطريقة مماثلة.

أشكرك يا رحاب على رحابة صدرك و قراءة الاقصوصة، و في الواقع لا أستطيع أن أحدد حقيقة ما اذا كانت قراءتي كلاسيكية جدا، ربما اطلعتِ على اعمال لم أرها، فقط أؤكد لك أنني لم أرَ عملا مماثلا، أو على الاقل فكرة مماثلة.
كما أنني لم أبحث لتبرير أي شيء، ربما كمنتصرة لحقوق النساء، تختزلين الامور بنظرة حكم على البشر، و لا أعتقد أنها وظيفة الكاتب. للكاتب أن يغوص في ذهنية البشر، و لكل منهم منطقه و ان كان معوجا. لاحظي أنك لم تبدي أي تحفظ ازاء مهنة البغاء مثلا، و كأنها ليست أرذل مهن الكون منذ القدم. هل علي الحكم على الفتاة؟ كلا، فقط عليّ تتبع منطقها.
ليست تولستوي و لست دستويفسكي طبعا، و لكن حين كتب الثاني في المقامر، و تابع منطقه في التفكير، لم يكن أبدا يشرّع للقمار، لقد ذهب به إلى الهاوية تقريبا.
أما الامر الثاني، فأنا لم أبحث أن أقدم تفسيرا واسعا عاما لكل من اقترف جريمة اغتصاب. هناك من يفعل ذلك فقط ليشعر أنه ليس "لوطيا".. هناك من يفعل ذلك لأنه رأى أباءه و أجداده يفعلون. هناك من يفعل ذلك بدافع الحاجة التي لم يجد من يهذبها له، و هناك من يفعل ذلك لأنه لم يجد ما يفعله.. لكن هناك أيضا هؤلاء.. و كل ذلك تتحدث عنه البحوث العلمية و ليس وليد مخيلتي المتواضعة و ليس أيضا مجرد افكار ساذجة يشرعون بها الاغتصاب كما تعتقدين.. أما أنا فأكتب عملا أدبيا، لا كتابا في علم السلوكيات أو قصة مدرسية تحسيسية حتى أجمع كل هذا. :)

أما عن ملاحظتك الاخيرة، فلا أعتقد أن مهندسا يعمل منذ تخرجه، و كل الأحلام و الآمال أمامه، يمكن أن يكوّن شيئا من هذه الحماقات في مخيلته، فضلا عن أن له ربا يدعو له، و شيئا من الوعي يجعله يكتب ما يكتب.

فداء كانت تعتقد أنني أردت بالفتاة أن تعكس ما أراده الفتى لحياته، و أن النهاية كانت معاكسة لذلك و جعلتها في حيرة مما أردت تبليغه بالضبط (هذا يثبت كم كانت ملاحظة رحاب سديدة بخصوص غياب عنصر المفاجأة تماما عن القصة)
لكن ماذا أردت أن أبلغ؟ لا أعرف، لا يجب أن يكون هناك مغزى معين للقصة، لست هنا بصدد القاء حِكم، لك أن تأخذي ما تشائين من العبر، مثلا "لا يجب على المومسات أن يلبسن معطفا أحمر حينما يمررن بمقهى الحي." أو "من الافضل أن تحرق، قبل أن تغوص في عالم الجريمة القذرة." لا أعرف. أردت فقط الغوص في نفسين بشريتين، عاشتا حادثة ما، كثيرا ما نعيشها، لكن قلما تتشابه الحوادث، لأن النفس نادرة و لا تنسخ.

اما العزيزة إيلاف، فقد كانت تتمنى أن تكتب لي بالعربية، تمنيت ذلك أيضا، حتى يفهم جميع رواد المدونة، فتعليقات الجميع مهمة هنا :)

أبدت اعجابها الشديد بشخصية الفتاة و بسيادتها لنفسها و جسدها (فهو في النهاية متاع تملكه و تملك حق بيعه)، و احترمت فيها اصرارها على ابقاء حرية الاختيار لنفسها، الى آخر رمق. كما أبدت اعجابها بلحظة الاغتصاب و احساسه بالحاجة الى ان تقاومه. و كأنه يبحث عن مشروعية لما يفعل.
و هي طبعا تحتقر تماما ما فعله، و تعتبره لصا، ثرثارا من أولئك الموتى الاحياء الذين يملؤون المقاهي.
و في النهاية تعبر لي عن امتعاضها من النهاية، التي ترى فيها شيئا من الاستسلام لامرأة أجادت المواجهة دوما.

شكرا على الملاحظات يا إيلاف، كما كررت آنفا أنا لا أنتصر لكليهما. و لا انتصر خصوصا للجريمة. لكن بحكم كونك أنثى، تنتصرين إلى الأنثى لأنك تحملين مشاعر أنثى و تعلمين ما تعلم، لكنك لا تحملين مشاعر الرجال و لا تعلمين ما يشعرون. الرجل بالنسبة لك هو الاخر، و لذلك فيجب أن يكون على قدر مناسب من المنطق العام. إن له خصوصياته التي قد لا تعرفين.
لا أدافع عن الرجل اغتصب امرأة، مثلما لا أحب أن ادافع عن مومس تدعو شابا معدما إلى الرذيلة.. هل تعتقدين أن الاغتصاب لن يحصل آجلا، حينما يحتاج اليها و لا تحتاج اليه؟


أشكركم جميعا على ملاحظاتكم :)

Mariem said...

أعتقد أن الموضوع كلاسيكي بل مغرق فى القدم في حين أن الاسلوب مختلف عن السابق, فعلى الرغم من ثوضيفك اللهجة العامية كنت بعيدا كل البعد عن الموضوعية فتركيزك على شخصية المغتصب يجعل القارئ مثعاطفا معه على الرغم من انه المجرم في الواقع, بالتالي لا يمكن التعميم,ونجاحك في تبرئة المذنب كان نسبيا فعادة لا تكون البطالة والفقر الاسباب الرئيسية لللاغتصاب.
ولكن في الحقيقة حسب رأيي المتواضع كلاهما اشترك في الجريمة فهما مذنبان وبريئان في نفس الوقت ومهما كانت دوافع الاغتصاب فان المرأة كانت الأكثر تضررا بالتالي تبقى هي الضحية, اري في الاقصوصة نموذجا للشاب التونسي الفاشل الذي يلقي اللوم علي الاقداروالاغنياء....لتبرير اخطائه و فشله وحتى ولولم التقي بواحد أنا شبه واثقة أن هناك العديد منهم للاسف

Anonymous said...

السلام عليكم جميعا :)
لن ادخل في جدال من الضحية و من المذنب، بالنسبة لي كلاهما ضحية و كلاهما مذنب فالجريمة مشتركة.
ماستوقفني في الاقصوصة، في الحقيقة، هو ردة فعل المومس من مغتصبها. باعتقادي لم تكن ردة فعل تجاه الشاب بقدر ما عكس موقفها من ذاتها.
ان تغفر لمغتصبها فعلته النكراء و ان تبحث هي، بنفسها، عن مبررات لهذا الشاب انما هو محاولة منها لتصدق مبرراتها و ان تغفر لنفسها ماترتكبه كل ليلة من جرم في حق جسدها.. فالبغاء ما هو الا شكل اخر من اشكال الاغتصاب و هذا الشاب ان كان قد اغتصبها مرة، فهي التي استباحت حرمانية جسدها الاف المرات.
الشخصيتان اذن تتشابهان الى حد بعيد،هما وجهان لعملة واحدة.
عفاف

Iori Yagami said...

كما قلت يا مريم،
أنا تحدثت باسم الشاب مثلما تحدثت باسم الفتاة، و لم أبحث عن عذر لأي منهما، بل كل شخصية تبحث لنفسها عن أعذار. ربما ليست أعذارا في الواقع، بل هي طريقة تفكير ما، طريقة التفكير التي افضت بهما إلى ما أفضت به.. انا لم أبحث عن أي توازن، و لم أبحث أن اقول إن كليهما مخطئ أو مصيب.. هذا دور القارئ، و ماذا رأى في العمل نفسه، بالنسبة لي، أحاول بطريقة فنية تقديم طابعين، شخصيتين، حيوين، و ما وراءهما من شذرات عن المجتمع، و الاحوال و الظروف و غيرها...
مرة أخرى أقول، إن جميع من علق هنا من الفتيات، تتحدث من منطلق شخصي جدا، من منطلق احساس الانثى، و لا تقبل بأية حال من الأحوال ايجاد أي عذر للذكر، للاخر..
لا توجد أعذار هنا، توجد أسباب.. و دوافع نفسية، و ظروف و أشياء اخرى.. على الفتاة أيضا أن تفهم أن للرجل خصوصيات مختلفة جدا عن خصوصيات الانثى..

عفاف، شكرا أيضا على القراءة، نفس الملاحظة تقريبا، كوني لم أبحث عن اتهام أي طرف، و أنت ترين أن كليهما مذنبان، و أن كليهما ضحيتان، ربما.. :)

Anonymous said...

عسلامة, من ناحيتي نبرئك من تهمة الي بررت للمغتصب جريمته..
كان بش نعطي رايي في القضية المطروحة من اول وهلة بش نلقى طبيعتي الانثوية تخليني نحقد عالمغتصب و "l'homme à qui tout est justifié" و نلقي روحي في حالة مل "féminisme extrémiste"
اما ما نحبش نتبع عاطفة غير متعقلة في رايي و نكون متطرفة في حكمي عالاثنين و انا من ناحية ما انجمش نفهم نفسية الرجل و تبرير العنف تحت اي دافع و الي تعكس انانيته و انه يلقي الفشل متاعه على غيره و الي هي نزعة ذكورية و ما تقتصرش عالمغتصب فحسب
و من ناحية اخرى ما انجمش نفهم نفسية مومس نجهل احاسيسها و لكن حتى كونها هي مومس تبقى الجريمة اسمها اغتصاب .. و لكني نتسائل شنية الاكثر قسوة عليها الاغتصاب ولا بيع الجسد؟

Iori Yagami said...

الاغتصاب طبعا، فهو ما فرض عليها و لم تختره. هذا جزء مما بدا لي واضحا في القصة

بالفعل، هناك نظرة ذاتية جدا تجعل النساء عامة لا يبحثن أبدا عن فهم النفسية الذكورية. انها طبيعة بشرية أيضا و ليست خيارات متاحة. الخيار هو ما نفعل لا ما نحس.

Wafa AY. said...

أسلوب كتابة رائع. لكن طرح الأقصوصة لم يستهويني. فكما ذكرت مريم البطالة ليست سببا كافيا لارتكاب جريمة الاغتصاب. إن الاغتصاب ليس اتباع لشهوة أو غريزة بقدر ما هو إذلال و تحقير للمرأة. جريمة الاغتصاب تبثق من اديولوجيا ذكورية بحت و عامل البطالة ليس سوى حجة واهية يستند لها مرتكب الجريمة لتبرير جرمه.

Iori Yagami said...

مرحبا وفاء، من قال إنني أبرر الاغتصاب هنا؟

There was an error in this gadget

Translate